الأخبار الإماراتية

مركز الإمارات للدراسات ينظم محاضرة يلقيها نيكولا ساركوزي الرئيس الفرنسي السابق .

أبوظبي في 11 يناير/ وام / ينظم مركز الإمارات للدراسات والبحوث
الاستراتيجية بمقره بعد غد محاضرة بعنوان “العالم اليوم .. حوار مع
نيكولا ساركوزي” .
تأتي المحاضرة – التي سيلقيها رئيس الجمهورية الفرنسية السابق
نيكولا ساركوزي – في إطار الأنشطة والفعاليات الثقافية التي ينظمها مركز
الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بهدف مناقشة القضايا السياسية
والاقتصادية والاجتماعية سواء تلك التي تهم دولة الإمارات العربية
المتحدة أو التي تتعلق بمنطقتي الخليج العربي والشرق الأوسط أو المرتبطة
بالشؤون الدولية والعالمية وذلك حرصا من المركز على ممارسة دوره في خدمة
المجتمع وإسهاما منه في خلق تصور واضح حول القضايا المهمة والتحديات
والمشكلات الناتجة عنها ما يساعد على اقتراح الحلول المناسبة لها، ووضع
الاستراتيجيات الملائمة للتعامل معها.
ويأتي إلقاء الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي هذه المحاضرة في
ظل حرص مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على استضافة رؤساء
الدول والحكومات والوزراء والمسؤولين الدوليين الكبار السابقين
والحاليين وكبار المفكرين والباحثين والكتاب والأكاديميين للمشاركة في
أنشطته المختلفة سواء كانت مؤتمرات أو محاضرات أو ندوات بما يوفر فرصة
لجميع المهتمين للاستماع إلى وجهات نظر هذه الشخصيات المهمة بشأن مختلف
التطورات والمستجدات التي تشهدها المنطقة والعالم .
وتكتسب المحاضرة أهمية كبيرة بالنظر إلى شخصية المحاضر وما يملكه
من خبرات عميقة بشأن مختلف القضايا الإقليمية والدولية اكتسبها عبر
توليه عددا من المناصب السياسية والحزبية المهمة.. فقبل توليه رئاسة
الجمهورية الفرنسية خلال الفترة الممتدة ما بين عامي 2007 و2012 شغل
ساركوزي مناصب وزارية مختلفة من بينها وزير دولة ووزير داخلية ووزير
اقتصاد ووزير ميزانية.
وبعد تركه منصبه رئيسا للجمهورية الفرنسية عاد ساركوزي إلى العمل
الحزبي حيث شغل خلال العام الماضي منصب رئيس حزب “الجمهوريون” المعروف
سابقا باسم حزب “الاتحاد من أجل حركة شعبية” وهو المنصب الذي سبق أن
تولاه في الفترة ما بين عامي 2004 و2007.
وسيقدم ساركوزي خلال المحاضرة وجهة نظره حول التحديات التي يواجهها
العالم في القرن الحادي والعشرين كما سيعرض تحليلا شاملا للشؤون
العالمية وسيعلق على التحديات التي تنتظر المنطقة والعالم والحلول
الممكنة للتعامل مع تلك التحديات وسيتطرق إلى عملية تشكيل التحالفات
أيضا وكيفية جمع الشعوب والبلدان مع بعضها بعضا وتعزيز المثل العالمية
كتلك المرتبطة بالديمقراطية والأمن والازدهار العالميين.
ويحظى ساركوزي بتقدير كبير في مختلف الأوساط السياسية إذ حصل على
الكثير من الأوسمة والجوائز من بينها جائزة “فارس الصوف الذهبي” التي
حصل عليها من إسبانيا و”جائزة التسامح” التي حصل عليها من “مركز سيمون
فيزنتال” عام 2003 و”جائزة الإنسانية” التي منحته إياها “مؤسسة إيلي
ويزل” عام 2008 و”جائزة رجل الدولة العالمي” التي حصل عليها من “مؤسسة
نداء الضمير” عام 2008.
ولساركوزي عدد من المؤلفات والكتب من بينها كتاب “حر” الصادر عام 2001
وكتاب “الجمهورية والأديان والأمل” الصادر عام 2004 وكتاب “شهادة”
الصادر عام 2006؛ وكتاب “معا” الصادر عام 2007.
– حيا – لبي –

وام/حيا/لبي/مصط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى